مقالات

السودان على مذبح الصراع بين الانقلابيين…. والشعب يدفع الثمن.

مدير الاخبار في إذاعة صوت الشعب منذر بو عرم

 

عاصفة الاشتباكات بين حكام السودان العسكريين مستمرة منذ الخامس عشر من نيسان حاصدة مئات القتلى والاف الجرحى ومئات الاف المهجرين فضلا” عن التدمير الكارثي للبنى التحتية في بلد يعتبر من الاكثر فقرا” في العالم رغم ثرواته الهائلة نتيجة عقود من الانقلابات العسكرية والحروب التي انتهت الى انفصال جنوب السودان لتنتقل شرارة الحرب الى دارفور الغنية بمادة الاورانيوم على حدود ليبيا وتشاد والتي شهدت مجازر وحشية ارتكبتها قوات الجنجويد التي كان يقودها قائد قوات الدعم السريع الدعم السريع محمد حمدان دقلو المعروف أيضًا باسمِ حميدتي احد طرفي في مواجهة رئيس مجلس السيادة القائد العام للقوات المسلحة الفريق أول عبد الفتاح البرهان

وهذه المواجهة العسكرية الجارية حاليا” تصب في طاحونة اركان النظام العسكري السابق فضلا” عن واشنطن صاحبة الفضل في اغراق الكيانات العربية في معمعة الفوضى الخلاقة خدمة لمشروع الشرق الاوسط الجديد بداية من العراق ومرورا” بسوريا وليبيا وصولا” الى مصر السودان وفي هذا السياق يشير مدير كلية الدفاع الوطني الأسبق بأكاديمية ناصر العسكرية المصرية اللواء محمد الغباري، أن ما يحدث في السودان هو مخطط يستهدف مصر موضحا” أن هذا يعد استكمالا لتنفيذ المشروع الأمريكي “الشرق الأوسط الجديد” في المنطقة 

وايا” يكن المنتصر في هذه الحرب العبثية المستنزفة لموارد السودان البشرية والاقتصادية فالخاسر هو اولا واخيرا” الشعب السوداني الشقيق ووحدة بلاده المهددة بمزيد من التفتيت وقواه الحية التي كان لها الدور الاساسي في اسقاط نظام عمر البشير قبل ان يسرق الانقلابيون العسكريون الديمقراطية وهي في المهد وهذه القوى وعلى راسها قوى الحرية والتغيير مدعوة لاستعادة المبادرة واسقاط الطغمة العسكرية المتحكمة في الشارع قبل فوات الاوان وتحويل السودان الى دويلات متصارعة يقودها امراء الحرب 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »